المولفات

المؤلفات > الفتاوی المنتخبة

8

 

هجرته إلى قم المقدّسة:

اضطرّ سماحة السيّد المرجع ـ مُدّ ظلّه ـ بسبب المستجدّات من ظروف العمل الجهاديّ إلى الهجرة عن النجف الأشرف سنة (1394 هـ. ق) إلى مدينة قم المقدّسة، فنزل في حوزتها العلميّة المباركة، وبدأ نشاطه العلميّ بتدريس السطح العالي فترة وجيزة، ثُمّ شرع بتدريس الخارج، وبدأ إلى جانب ذلك بحثاً تحت عنوان: بيان الوظيفة المتعيّنة في زمن غيبة الإمام المهديّ عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

وكانت بداية هذا البحث قبل انتصار الثورة الإسلامية، وقد تشعّب البحث إلى ثلاثة فروع:

الأوّل: حول حكم الجهاد في زمن الغيبة، هل واجب فيها، أو هو خاصّ بزمان ظهوره(عليه السلام)؟

الثاني: في طريقة الحكم الإسلاميّ، هل هي على أساس ولاية الفقيه، أوالشورى؟

الثالث: بحث أخلاقيّ.

وأمّا البحث الثالث في الأخلاق، فقد طلب منه اُستاذه المرجع الشهيد الصدر(قدس سره) بعد ما بلغه إلقاء البحث أن يقوم بطبعه، ولكن لم يتيسّر طبعه في حياة السيد الشهيد(قدس سره) وقد طبع بعد شهادته(1)، وذلك بعد تطويره وبتفصيل أكثر تحت عنوان (تزكية النفس).

 

جهاده في المهجر:

ومن المهجر واصل عمله العلميّ في تربية العلماء والفضلاء، فإضافة إلى بحوثه العليا التي كان يلقيها في الفقه والاُصول أسّس عام (1401 هـ) مدرسة علميّة تحمل اسم اُستاذه


(1) اعتمدنا فيما ذكرناه عن حياة سماحة السيّد المرجع ـ دام ظلّه ـ على الحوار الذي نشرته مجلّة (فقه أهل البيت(عليهم السلام)) في عددها (33).