المولفات

المؤلفات > الفتاوی المنتخبة

16


عقول الناس وأموالهم وتصرّفاتهم وصاية لا نظير لها البتّة، خلافاً لما نظّرت له الكنيسة والذي سيمرّ عليك تفصيله في بيان صور طغيان الكنيسة، فانتظر.

وقد تسبّب كلّ ذلك في بلورة أديان أو مذاهب كنسيّة جديدة، وردود فعل مختلفة لدى المفكّرين الغربيّين تجاه الدين تمثّلت في فهمه فهماً خاطئاً، وتعميم هذا الفهم على سائر الأديان، ومحاولة إعطائه تعريفاً يبعده عن دائرة الحياة بمنحه بُعداً روحيّاً أو أخلاقيّاً على أنّه يمثّل شعوراً وإحساساً شخصيّاً ذاتيّاً حاصلاً عن تجربة الفرد في حياته الدينيّة.

المذاهب المسيحيّة المخترعة:

أمّا المذاهب المسيحيّة المخترعة على أثر الاستياء الحاصل من انحرافات وطغيان الكنيسة، فمن أشهرها:

الأوّل: البروتستانت:

نشأت على يد الراهب المسيحيّ الألمانيّ مارتن لوثر (1483 ـ 1546م) الذي بدأ حركته في القرن السادس عشر في ألمانيا معارضاً سلطة الكنيسة الكاثوليكيّة وبعض تعاليمها وممارساتها، درس القانون في جامعة (إرفوت)، وفي عام (1505م) دخل ديراً يتبع طائفة القدّيس اُوجستين وأصبح راهباً، وفي عام (1511م) زار روما في مهمّة رسميّة ممثّلاً لهذه الطائفة، وقد أدهشه في روما انهيار المعايير الأخلاقيّة لدى الباباوات، ولمّا عاد منها بدأ سيرته مصلحاً للوضع الكنسيّ. عيّن لوثر سنة (1512) اُستاذاً لكرسيّ اللاهوت في جامعة (وتنبرج) وأصبحت رسالته الاُولى هي التدريس والوعظ. وفي (1517) هبط مدينة (وتنبرج) راهب يدعى (يوحنّا تتزل) من أتباع طائفة الدومينكان الدينيّة وقد جاء لبيع صكوك الغفران، وطلب من الناس شراؤها ليغفر الله ذنوب أقربائهم أو من يشاؤون ممّن يعذّبون في المطهِّر (القيامة) بسبب ما اقترفوه من ذنوب، فثارت ثائرة مارتن لوثر، فأصدر احتجاجاً يحتوي على 95 حجّة ضدّ صكوك الغفران، ولصق البيان على باب كنيسة (فتنبرج)، فسرعان ما انتشر في طول ألمانيا وعرضها. وهذه بعض بنود الاحتجاج:

1 ـ إنّ الله هو الذي يغفر الخطايا، ولا يمكن شراء الغفران بالمال. وإنّ الأعمال الصالحة لازمة، ولكنّها لا تخلّص الإنسان. وهي ثمرة الإيمان.

2 ـ إنّ الكتاب المقدّس دستور حياتنا، وهو فوق تقاليد الكنيسة.

3 ـ إنّ الأسرار المقدّسة اثنان وليست سبعة، هما: المعموديّة [وهو طقس الغُسل بالماء للتطهير الدينيّ، وهو فريضة في الكنيسة المسيحيّة وعلامة الانتساب إليها، وقد حلّ في العهد الجديد محلّ الختان في العهد القديم]. والعشاء الربّانيّ [وهو